لماذا يبتكر مصممو الأزياء ملابس غريبة لا يمكن ارتداؤها؟

المنزل
4
0
sample-ad

رام الله – دنيا الوطن
يعمل بعض كبار مصممي الأزياء على ابتكار ملابس غريبة خلال العروض العالمية، مثل فستان على شكل “هوت دوج” أو حقائب تُرتَدى على الرأس، أو قبعة على شكل “عش الطيور”، هذا بخلاف الأنواع الغريبة المستخدمة في تصميم تلك الأزياء، كالورق والخشب وما إلى ذلك من ملابس يستحيل ارتداؤها، فما الهدف من تصميمها؟

ذكر موقع ” buzzfeed” الأمريكي المتنوع، أن بعض المصممين يُجازفون بابتكار عدد كبير من الملابس الغريبة، وعرضها في عرض أزياء تصل تكلفته إلى حوالي 40 ألف دولار، من أجل التسلية فقط أو لذوقه السيء في التصميم.

كما أن البعض الآخر يُساهم بصورة أو بأخرى في الدعاية لهذه الموديلات غير المألوفة، ويحصل لقاء ذلك على ملايين الدولارات.

اقترح “جورج سيمونتون” مصمم الأزياء في معهد تكنولوجيا الموضة، بعض الأسباب التي تجعل مصممي الأزياء يلجؤون إلى ابتكار هذه الملابس الغريبة، وقال: “إن بيع الملابس ليس الهدف الوحيد من عروض الأزياء التي تصل تكلفتها في المتوسط إلى 40 ألف دولار، إنما تهدف هذه العروض كذلك إلى الدعاية لمجموعة الملابس الموسمية”.

إذ يُمكن أن تُستوحى تصاميم من ألوان أو إكسسوار أو طريقة ترتيب بعض القطع الغريبة، لتتحول إلى ما يمكن بيعه في المتاجر وارتداؤه في الحياة اليومية.

كما ذكر موقع “Quora” أن السبب في لجوء بعض المصممين إلى تصميم قطع غريبة ومجنونة في عرض الأزياء، هو كسر الملل، إذ اعتبر أن أفضل طريقة للفت النظر للتصاميم من جديد، هو ارتداء العارضة أغرب ما يُمكن أن يخطر على البال، وربما لا يخطر على بالك أبدًا.

هذه الطريقة تستخدم في الدعاية للمصمم، ولن تُعرض في المحلات التجارية، إنما ستُعرض باقي التصاميم العادية التي ستشهد إقبالًا كبيرًا بفضل الدعاية الغريبة للمصمم.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق