كوزمين الأطول بقاء في تدريب الهلال.. والعجلاني الأقل

رياضي
25
0
sample-ad

دخل الأرجنتيني رامون دياز قائمة فريدة من نوعها بعد أن تمت إقالته يوم الثلاثاء كمدرب للهلال بعدما قضى 16 شهراً مدرباً للفريق حقق خلالها لقبي كأس الملك والدوري وبلغ نهائي دوري أبطال آسيا العام الماضي.

ومنذ عام 2004، درب الهلال 15 مدربا كان أكثرهم بقاء على مقعده هو الروماني أولاريو كوزمين بـ20 شهرا، فيما كان أقلهم هو البرازيلي كاندينيو، والتونسي أحمد العجلاني بعد أن استمرا مدربين لأزرق العاصمة لمدة شهرين.

واستهل الهولندي أديموس مشواره برفقة الهلال في موسم 2003 -2004، إلا أنه بعد مرور 12 شهرا كمدرب للهلال تم الاستغناء عن خدماته، ليأتي التونسي العجلاني ويكمل الموسم الهلالي ويقال هو الآخر أيضا بعد شهرين من توليه المنصب في عام 2004.

وفي يوليو 2004، بدأ باكيتا مشواره مع الهلال واستمر حتى ديسمبر 2005 ليكمل 17 شهرا برفقة الهلال قبل أن يصبح مدربا للمنتخب السعودي الأول.

وتولى كاندينيو تدريب الهلال في مطلع عام 2006 ولكن تم الاستغناء عن خدماته بعده بشهرين، ليحل محله البرتغالي بيسيرو من مايو 2006 ويستمر لـ7 أشهر منهيا فترته مع الهلال في يناير 2007. ودخل سيريزو قائمة المدربين الأقل استمرارية مع الهلال بعد أن تولى زمام الأمور في الهلال في يناير 2007 وحتى مارس 2007.

وبدأ الروماني كوزمين مشواره خلفا لسيريزو ليحقق الرقم الأعلى برفقة الهلال بعد أن بدأ مهامه في يونيو 2007 حتى فبراير 2009، ليكمل 20 شهرا على كرسي تدريب الهلال. وبدأ البلجيكي غيريتس مشواره مع الهلال في يوليو 2009 حتى نوفمبر 2010، ويعد غيريتس وكوزمين من أفضل مدربي الهلال في العقد الأخير.

وأتى الأرجنتيني غابرييل كالديرون ليقود الهلال لمدة 7 أشهر بين نوفمبر 2010 حتى يونيو 2011، ليأتي الهولندي توماس دول خلفا للأرجنتيني ويستمر على رأس عمله لـ6 أشهر.

ويعد الفرنسي كومبواريه أحد المدربين الذين لم تدم فترتهم كمدربين للأزرق العاصمي طويلاً، فقد استمر لـ7 أشهر بين يونيو 2012 ويناير 2013، ليأتي سامي الجابر ويقود الفريق لموسم كامل، 12 شهرا، بين مايو 2013 والشهر نفسه من عام 2015. وأتى الروماني ريجيكامب في مايو من عام 2014، واستمر مدربا للهلال في الوقت الذي وصل فيه الفريق إلى نهائي دوري أبطال آسيا من عام 2014، إلا أن خسارته البطولة قادته إلى الإقالة في فبراير 2015، لتصل عدد شهوره مع الهلال إلى 9، قبل أن يأخذ اليوناني دونيس بزمام الأمور في مارس من عام 2015، ويستمر على رأس عمله حتى مايو 2016.

وفي شهر أكتوبر من عام 2016، قرر الهلال التعاقد مع الأرجنتيني رامون دياز، والذي يعد أحد أساطير فريقه السابق ريفر بليت، ليقود دياز ناديه العاصمي إلى أرقام كبيرة جدا، وصلت إلى خسارة وحيدة في موسم 2016 – 2017، و16 انتصارا و3 تعادلات، قبل أن يقود الهلال إلى الدوري السعودي من ذات الموسم بعد غياب دام 5 أعوام، والوصول إلى نهائي دوري أبطال آسيا، قبل أن يقوم دياز ببناء فريق جديد استطاع في موسم 2017 – 2018، الانتصار في 13 لقاء والتعادل في 7 والخسارة في لقاء وحيد، في 16 شهرا قضاها مع الهلال.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة