قيادى منشق عن الجماعة الإسلامية يتوقع مشاركتها بانتخابات الرئاسة للعودة للمشهد

سياسة
10
0
sample-ad


كتب كامل كامل


توقع منتصر عمران قيادى سابق بحزب البناء والتنمية المنبثق من الجماعة الإسلامية، أن تعلن الجماعة الإسلامية مشاركتها فى انتخابات الرئاسة المقبلة من أجل العودة للمشهد السياسى.

 

وقال “عمران” فى بيان اليوم الجمعة : “بعد أن بات فى حكم المؤكد قرار حل حزب البناء والتنمية الذراع السياسى للجماعة الإسلامية خلال جلسة 20 من الشهر الجارى أمام المحكمة الإدارية العليا ستلجأ الجماعة الإسلامية إلى إعلان رسميا عن المشاركة فى انتخابات الرئاسة القادمة التى أعلنت الجبهة الوطنية للانتخابات عن جدولها الزمنى يوم الاثنين الماضى“.

 

وأضاف : “ومن المتوقع أن تذكر الجماعة فى بيانها بهذا الشأن الأسباب التى دفعتها لهذا القرار ومنها لأنها ترى أن الانتخابات فى كل الأحوال فرصة، لابد من استثمارها ، وهذا ما جاء على لسان طارق الزمر رئيس الحزب السابق والذى أكد أنه ليس مع من يدعو للمقاطعة السلبية؛ وأننا أمام فرصة لإعادة فتح المجال العام، وإعادة ترتيب صفوف المعارضة؛ لتكون فى موقع التأثير بدلا من الموقع الهامشى”.

 

وفى حال صدور مثل البيان تكون الجماعة اعترفت رسميا بشرعية الوضع الحالى وتريد أن تسير فى درب النظام وتفك ارتباطها بالكلية من جماعة الإخوان خشية إدراجها جماعة إرهابية من النظام بعد بات حل حزبها وشيكا ولكى يكون لها مكانا فى المشهد السياسى المصرى وتكون الانتخابات الرئاسية هى الفرصة للعودة مرة أخرى”.

 

يشار إلى أن دائرة شئون الأحزاب بالمحكمة الإدارية العليا، برئاسة المستشار أحمد ابو العزم رئيس مجلس الدولة، كانت قررت تأجيل نظر طلب لجنة شئون الأحزاب السياسية، بحل حزب البناء والتنمية، وتصفية أمواله وتحديد الجهة التى يؤول إليها، لجلسة 20 يناير الحالى.


موضوعات متعلقة..


الإدارية العليا تؤجل نظر حل حزب البناء والتنمية لجلسة 20 يناير المقبل


أوراق تحقيقات نيابة أمن الدولة تكشف: “أمراء الدم” يقودون حزب البناء والتنمية.. الحزب ذراع سياسي للجماعة الإسلامية وفكره يقوم على التكفير وشن عمليات عدائية ضد الجيش والشرطة والأقباط


قطار المحاكمات يواصل مسيرته اليوم.. دعوى حل حزب البناء والتنمية أمام الإدارية العليا.. القضاء الإدارى ينظر دعاوى وقف مسلسلى “الجماعة 2″ و”وضع أمنى”.. واستئناف نظر دعوى الإفراج الشرطى عن حمدى الفخرانى

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق