"روڤ" تطلق أول فنادقها بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية

سفر
11
0
sample-ad

أعلنت “روڤ للفنادق”، المشروع المشترك بين “مِراس” و”إعمار العقارية”، عن توسعة نطاق عملياتها إلى السعودية من إطلاق فندق “روڤ مدينة الملك عبدالله الاقتصادية” في موقع مركزي ضمن منطقة مارينا البيلسان في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، على مقربة من “كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال” ومركز ريادة الأعمال الجديد الذي تم تأسيسه حديثاً.

ويعتبر “روڤ مدينة الملك عبدالله الاقتصادية” أول مشاريع “روڤ للفنادق”، العلامة التجارية المتخصصة بالفنادق العصرية من الفئة المتوسطة، خارج حدود دولة الإمارات العربية المتحدة. وسيضم الفندق الجديد 240 غرفة ومراكز اللياقة البدنية المنفصلة للسيدات والرجال بالإضافة إلى باقة واسعة من المرافق العصرية التي تنسجم مع قيم العلامة التجارية الرامية إلى توفير خدمات ضيافة حديثة ومريحة وعالية الكفاءة تناسب احتياجات وتطلعات جميع الزوار. ومن المتوقع البدء بتنفيذ الأعمال الإنشائية في المشروع الجديد خلال الربع الثاني من 2018 على أن يتم الافتتاح المبدئي في الربع الأخير من العام المقبل 2019.

 

وقال رمزي صلح، الرئيس التنفيذي للتطوير التجاري بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية: “تواصل ’مدينة الملك عبدالله الاقتصادية‘ ترسيخ سمعنها كوجهة محلية مفضلة للترفيه وفعاليات الأعمال والمؤتمرات. وتساهم باقة المرافق الترفيهية المتنامية بدور جوهري في تعزيز جاذبية المدينة وقدرتها على تقديم تجارب استثنائية للزوار. ولدينا خطط تطويرية قوية لتوسعة محفظة الفنادق والمنتجعات المميزة، ونحن على ثقة بأن فندق ’روڤ مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، سيمثل إضافة هامة إلى ما تحتضنه المدينة من وجهات متنوعة اليوم، علاوةً على دوره في استقطاب الزوار من جيل الألفية الذين يرغبون دائماً بتجربة فندقية نوعية تحقق لهم قيمة مميزة”.

من جانبه قال أوليفييه هارنيش، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة إعمار للضيافة”: “يقدم فندق ’روڤ مدينة الملك عبدالله الاقتصادية‘ مفهوماً مبتكراً في مجال تجارب الضيافة العصرية لفنادق الفئة المتوسطة في المملكة العربية السعودية. ويمتاز المشروع الجديد بموقعه ضمن مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تعتبر من أسرع مراكز الأعمال والترفيه نمواً مما سيجعل منه خياراً نموذجياً بالنسبة للشباب السعودي بالإضافة إلى المسافرين العالميين الراغبين بالاستمتاع بتجربة ضيافة ذات قيمة كبيرة وفي موقع مميز. وتشكل هذه الخطوات رافداً لرؤية السعودية 2030 الرامية إلى تنويع الموارد الاقتصادية مع التركيز على القطاع السياحي كعنصر رئيسي في الاستراتيجيات التنموية الطموحة في المملكة”.

وتمثل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، التي طورتها شركة “إعمار المدينة الاقتصادية” المدرجة في سوق الأسهم السعودية “تداول”، وجهة مناسبة للجميع بجوار البحر الأحمر، أحد أكثر طرق التجارة البحرية حيوية وبوابة الوصول إلى أسرع الاقتصادات المتطورة نمواً في العالم.

وتمتد مدينة الملك عبدالله الاقتصادية على مساحة 181 مليون كيلومتر مربع، أي ما يعادل مساحة العاصمة الأمريكية واشنطن تقريباً، وتتألف من ميناء الملك عبدالله، ومناطق المجتمعات الساحلية السكنية ومنطقة الحجاز والوادي الصناعي، محتضنة العديد من فرص الأعمال وخيارات الترفيه المتنوعة. كما تعتبر المدينة إحدى المحطات الخمس لقطاع الحرمين السريع المزمع تدشينه قريباً، لتكون بذلك على مسافة ساعة واحدة فقط من مكة المكرمة والمدينة المنورة.

واستقبلت مدينة الملك عبدالله الاقتصادية 400 ألف زائر في 2017 بنمو يزيد على الضعف في عدد الزوار2 المسجل خلال عام 2016، واستضافت العديد من الفعاليات الترفيهية المرموقة بما في ذلك حفلات موسيقية لكل من ميشيل فاضل وياني والشاب خالد ونيللي. كما تحتضن المدينة أيضاً مرافق ترفيهية عالمية المستوى مثل نادي “رويال جرينز للجولف” الحائز على جوائز إضافة إلى نادي ومارينا البيلسان الذي تم افتتاحه مؤخراً.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة