خبير دولي يكشف كواليس مهادنة كوريا الشمالية مع جارتها الجنوبية

إجتماعي
4
0
sample-ad


تصاعدت وتيرة الأحداث في الصراع بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة الأميركية خلال الآونة الأخيرة، خاصة بعد محاولة الرئيس الأميركي دونالد ترامب زيادة الضغط على بيونغ يانغ من أجل إيقاف برنامجها النووي وتجاربها الخاصة بالصواريخ الباليستية على مدار الأشهر الماضية.

وقال غوردون تشانغ، وهو خبير متخصص في شؤون شرق آسيا، خلال حديثه لوكالة أنباء فرانس برس “AFP” الفرنسية: “إن كيم جونغ أون بات قريبا من نوبة غضب قد تؤدي به إلى إشعال حرب عالمية ثالثة في الوقت الراهن”، لافتًا إلى أن “العقوبات التي فرضها الرئيس ترامب أثرت على النظام. وقد تناول كيم جونغ أون في خطابه بمناسبة رأس السنة الجديدة هذه المسألة، بل وأشار إلى أنه تمثل تهديدا وجوديا لدولة كوريا الشمالية”.

وأشار الخبير إلى أن اتجاه زعيم كوريا الشمالية للمفاوضات مع الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة، أتى بعد ضغط واضح في الجوانب المالية لبلاده، مرجعًا الفضل في ذلك إلى الرئيس الأميركي، والذي أجبر كيم جونغ على الاستغاثة وسعي بيونغ يانغ إلى التصالح مع كوريا الجنوبية.

وأوضح تشانغ، أن “علينا أن نتذكر تاريخ عائلة كيم، والذي يمتد لسبعة عقود، وهي ترفض التحدث إلى كوريا الجنوبية، إلا أن إعلان جونغ أون عن مفاجأة كبيرة تتعلق برغبته في الحديث إلى سيول، ستتضمن طلب تنازلات وإذا لم يتمكن من الحصول عليها فإن ذلك سيصيبه بنوبة غضب قد تدفعه إلى الحرب”.

وشدد على ضرورة متابعة الرئيس الأميركي تلك الاستراتيجية بمنح كوريا الشمالية ما تريده من أجل المضي قدمًا في التفاوض مع حليفة واشنطن الرئيسية في شرق آسيا، كوريا الجنوبية.

يذكر أن زعيم كوريا الشمالية، كان قد أعلن عن نواياه بشأن إرسال وفد رسمي من بلاده إلى سيول، وذلك في إطار مساعيه لرأب الصدع بين البلدين، في خطوة استقبلتها كوريا الجنوبية بترحيب شديد.

‎إلغاء الرد

إقرأ ايضا :


ِشارك  على الفيس  بوك ِشارك  على جوجل  بلس ِشارك  على تويتر ِشارك على تليجرام

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق