جورجي سيلفا.. هرب من الباطن وعاد إليه بهدفي النصر

رياضي
26
0
sample-ad

عندما صعد الباطن إلى دوري المحترفين السعودي في أغسطس 2016 بدلاً من المجزل، لم يكن أمام إدارة ناصر الهويدي الكثير من الوقت لتسجيل اللاعبين، واستعانت بلاعبين برازيليين، أحدهما يدعى جورجي سانتوس سيلفا قادم من الدوري المالطي، وبعد عام ونصف من ذلك التوقيع بات لاعباً مفضلاً لدى جماهير النادي الشمالي.

جاء سيلفا إلى حفر الباطن في تجربة خليجية أولى، لم يحتج الكثير من الوقت ليدون اسمه في تاريخ النادي السماوي عندما أحرز بعد 5 دقائق من لعبه أول مباراة رسمية له بقميص النادي، الهدف الأول بتاريخ الباطن في مرمى الشباب، مانحاً إياه أول فوز بتاريخه في دوري المحترفين.

بعد موسم وحيد في دوري المحترفين السعودي، أنهى سيلفا عامه الأول في السعودية محرزاً 12 هدفاً، رغم أن فريقه كان قاب قوسين أو أدنى من الهبوط لولا فوزه بمجموع مباراتي ملحق الصعود والهبوط أمام نجران.

مع بداية الموسم الحالي، اعتاد سيلفا على المدينة الشمالية الهادئة، بات التوجه إلى مقر النادي الواقع على الطريق المؤدي إلى دولة الكويت أمراً اعتيادياً، يقضي 12 دقيقة في سيارته الصغيرة وهي المسافة بين شقته التي يسكنها مع عائلته ومقر النادي.

حينما يصل جورجي إلى ملعب التدريب يرحب بزملائه باللهجة الشمالية قائلاً: “حيّ الله الرجال” وتبدأ المداعابات بينهم، يتندر على زميل بلغته العربية الركيكة، ويحاول الإمساك بآخر، وأحياناً يلتقط مقاطع مرئية وهو يتحدث مع لاعبي الباطن بلهجتهم.

يقول عنه لاعبو الباطن: جورجي سيلفا لاعب فريد، فهو ليس مميزاً فقط داخل الملعب، بل حتى على الصعيد الشخصي، لقد اندمج في مجتمع حفر الباطن، وبات كأنه يعيش هنا منذ طفولته، يحضر المناسبات بالزي السعودي، ولا يفوت أي اجتماع للاعبين في الاستراحات ومنازلهم.

في نوفمبر الماضي، فجّر سيلفا مفاجأة لم تكن متوقعة، عندما هرب من حفر الباطن إلى نادي الظفرة الإماراتي، ورفض تماماً محاولات العودة. كانت صدمة كبيرة للاعبي وجماهير الباطن الذين رفعوا لافتات تحمل رقمه “99” وعبارة “شكراً جورجي” بعد أيام من هربه في مباراة التعاون الدورية.

بعد رحيل جورجي حقق الباطن انتصاراً واحداً في 30 نوفمبر على الفيصلي، وبعدها توقف عن تحقيق الفوز 9 مباريات، وتراجع كثيراً في الترتيب.

وفي نهاية يناير الماضي، اعترف جورجي لمقربين منه بأنه نادم على ترك الباطن، وأنه يرغب بالعودة إلى صفوف الفريق، متقبلاً كل قرار ستوقعه إدارة ناصر الهويدي عليه بعد فترة غيابه الطويلة، وبعد أخذ ورد وافق مجلس إدارة النادي، وعاد سيلفا إلى حفر الباطن.

في حصته التدريبية الأولى، اجتمع لاعبو الباطن على سيلفا بعد دخوله ملعب النادي وأخذوه بالأحضان، يقول أحدهم إن ذلك كان يوماً جميلاً، سادت فيه المشاعر الإيجابية والكل كان سعيد بعودة هداف الفريق وأبرز لاعبيه.

ولعب سيلفا مباراته الأولى أمام ضمك في كأس الملك، وعندما سجل هدف الباطن اتجه إلى جمهور الباطن لتحيته واضعاً يده على رأسه معتذراً عما بدر منه، وفي مباراة الاتفاق الثانية أنقذ الفريق من الخسارة بتسجيل هدف التعادل.

سلسلة من النتائج السلبية التي عرفها الباطن منذ رحيل جورجي، لم يتذوق طعم الانتصار 9 مباريات، وفي يوم الخميس الماضي صنع هدفاً وسجل هدفين في انتصار تاريخي للسماوي على النصر، ليثبت جورجي انتماءه للفريق وأهمية تواجده في صفوفه.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة