الشعب لايص وأنا هايص.. زوجة رئيس زيمبابوى اشترت 12 خاتم ألماس فى عام

المنزل
23
0
sample-ad



كتبت إسراء عبد القادر

اضطرابات كثيرة قلبت موازين الأمور فى زيمبابوى وأحداث متسارعة ستغير الوضع الماضى بكل تأكيد، لكن السيدة الأولى زوجة الرئيس “روبرت موجابى” جريس موجابى كانت فى وادٍ آخر تمارس هوايتها الأولى والأخيرة، فمنذ زواجها من رئيس زيمبابوى يعرف عنها أنها السيدة الأولى فى التسوق وأن امتلاك الماركات الشهيرة يمثل لها “هوساً”.

 

السيدة الأولى بزيمبابوى

 

فبحسب ما نشرته جريدة “ديلى ميل” البريطانية أن زوجة الرئيس الزيمبابوى فى عالمها الخاص لاقتناء القطع النفيسة من المجوهرات والأزياء، حيث كانت الأولى فى الدولة التى تنفق 3 ملايين من الدولارات فى حفل زفاف ابنتها، بالإضافة لامتلاكها عددا من القصور فى دول مختلفة بتكلفة 300.000 دولار، كما كانت تنفق كل تلك المبالغ تحت مرأى ومسمع زوجها فى حين يحارب الشعب الزيمبابوى من أجل الطعام، فبحسب الإحصائيات الأخيرة أن 7 من أصل 10 أفراد لا يجدون الطعام فى دولة سيدة التسوق الأولى.

 

السيدة الأولى بزيمبابوى 

 

ففى الوقت الذى يعانى فيه الشعب كانت تذهب زوجة الرئيس فى رحلة لباريس وتنفق ما يقارب 120.000 دولار فى رحلة واحدة، فمنذ عام 2014 حتى الآن أنفقت زوجة الرئيس نحو 2 مليون دولار فى السنة، وفى هذا العام قامت بشراء 12 خاتماً من الألماس و62 زوجاً من حذاء “فيراجامو” و33 زوجاً من ماركة “جوتشى”، وخصصت 800 ألف دولار لشراء ساعة “رولكس” وكانت كل تلك المشتريات من رحلتها فى لندن للتسوق.

 

السيدة الأولى بزيمبابوى 

السيدة الأولى بزيمبابوى 

 

وبحسب ما نشرت الصحيفة فى تقرير لها أن رد السيدة على الأولى على تلك الإنفاقات كان بعبارة بسيطة قالت فيها “لدى قدمان عريضتان ولا استطيع إلا ارتداء حذاء فيراجامو”، وكانت تلك الكلمات البسيطة هى مبرراتها على ما تقوم به لسنوات طويلة خلال فترة حكم زوجها، لكن فى السنوات الثلاث الأخيرة أصبح لديها شراهة نحو التسوق وامتلاك القطع النفيسة بشكل مبالغ فيه.

 

السيدة الأولى

السيدة الأولى بزيمبابوى 

السيدة الاولى بزيمبابوى 

موضوعات متعلقة..


صور.. غموض يخيم على أزمة زيمبابوى..ظهور مفاجئ للرئيس فى حفل جامعى بالعاصمة يربك المشهد.. مفاوضات قادة الجيش لتنحيه تنتهى بالرفض.. مصادر تؤكد: “موجابى” طلب خروجا مشرفا مقابل الاستقالة.. ونائبه المقال يعود للبلاد


الصين تطالب بحل الأزمة السياسية فى زيمبابوى بطريقة قانونية

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة