إضرابات في فرنسا وألمانيا تشل حركة الطيران الأوروبية

سفر
21
0
sample-ad

تشهد حركة الطيران الأوروبية اضطرابات الثلاثاء بسبب اضرابات للمطالبة بزيادة الأجور في فرنسا وألمانيا تؤثر بشكل خاص على شركتي لوفتهانزا وإير فرانس اللتين الغتا عددا كبيرا من رحلاتهما.

واضطرت إضرابات الموظفين في مطارات فرانكفورت وميونيخ وكولونيا وبريمن في المانيا شركة لوفتهانزا إلى إلغاء أكثر من 800 رحلة، أي نصف رحلاتها، وهو ما يؤثر على نحو 90 ألف راكب أبلغوا منذ الاثنين بالوضع.

ويتجلى الهدف من الاضرابات بالضغط في المفاوضات الجارية لزيادة الأجور في الوظائف العامة. في المقابل أدى الإضراب الذي ينفذ في بعض المدن الألمانية إلى تعطيل وسائل النقل العام وإغلاق بعض رياض الأطفال وخدمة جمع القمامة.

مع هذا لم يبد الوضع مضطربا في مطار فرانكفورت إلى حيث أتى بعض الركاب محاولين البحث عن بدائل. في حين الغيت او تأخرت نصف الرحلات في مطار ميونيخ، وفق وكالة الانباء الألمانية.

وبدأت نقابات الموظفين الحكوميين حركة الاضراب من أجل الضغط للحصول على مطلبها بزيادة من 6% في أجور 2,3 مليون موظف.

وفي فرنسا، ألغيت 25% من رحلات شرطة الطيران الفرنسية في سادس حركة إضراب منذ بدء إضراب الموظفين في فبراير.

وقالت الشركة أنها ستسير ما بين 75 و80% من الرحلات من وإلى مطاري رواسي شارل ديغول وأورلي، وفقا لوكالة “فرانس برس”.

وتقدر خسائر الشركة بنحو 170 مليون يورو جراء 7 أيام من الاضراب بين 22 فبراير و11 إبريل، وفق بيان صادر عن الشركة.

ودعت 11 نقابة تمثل مختلف المهن من الطيارين إلى المضيفين والموظفين على الأرض إلى يومين جديدين من الإضراب الثلاثاء والأربعاء للمطالبة بزيادة بنسبة 6% في الأجور. وهي تستعد للإضراب مجدداً في 17 و18 و23 و24 إبريل في حل عدم تلبية مطالبها. لكن ادارة “اير فرانس” تقول أن النمو في الأرباح لا يمكنها من منح هذه الزيادة التي ستكلفها 240 مليون يورو في السنة.

وأعلنت انها ستطبق في 2018 زيادة عامة على مرحلتين من 0,6 و0,4%.

وأكد غيوم بيبي رئيس شركة السكك الحديد الفرنسية ان الشركة خسرت نحو 100 مليون يورو بسبب حركة الاضرابات التي بدأها جزء من عمال السكك الحديد في بداية إبريل بواقع يومي اضراب وثلاثة ايام عمل.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة