أسباب متعددة للون الشفاه الداكن.. هكذا تتخلصي منه

المنزل
20
0
sample-ad

رام الله – دنيا الوطن
لا تخلو حقيبة أي فتاة تقريبًا من أحمر الشفاه، لأنه يُضفي نضارة على الوجه بالكامل، ويساعد في إخفاء الاسمرار أو اللون الداكن الذي تعاني منه بعضهن.. فما أسباب تغير لون الشفاه؟ وكيف تتمتعين بشفاه وردية اللون؟ مقال كونستلو يجيب:

أسباب مختلفة

تغير لون الشفاه له العديد من الأسباب ففي بعض الأحيان يرجع لأسباب وراثية أو نتيجة لسبب خارجي أو أمراض عضوية، وفقًا لما تقوله الدكتورة رباب عصام، أخصائي الأمراض الجلدية والتجميل بالليزر بعيادات «In Shape»، موضحة أن استخدام أحمر الشفاه أو أي مستحضرات أخرى رديئة يأتي على رأس الأسباب الخارجية التي تحول الشفاه للون الداكن.

تضيف أخصائي الأمراض الجلدية أن عدم استخدام مرطب شفاه يحتوي على واقي شمس في الوقت نفسه رغم كثرة التعرض لها يتسبب في تغيير لونها، فضلًا عن أن وصول المعجون للشفاه أثناء تفريش الأسنان أو تسرب بعض الأطعمة للشفاه، كالمانجو والطماطم، يسبب اسمرارها.

أوضحت «عصام» عددًا من الأمراض العضوية التي تحوّل لون الشفاه للون الداكن، منها:

– أمراض الكبد والسكر والكلى: تسبب اسمرار الشفاه، ويصاحبه اسمرار في أماكن أخرى بالجسم كالرقبة وتحت الإبط والرسغ (مفصل اليد).

– بعض أمراض القلب: يتحول لون الشفاه للأزرق الداكن.

– الأنيميا: يتغير لون الشفاه للباهت أو لون أزرق خفيف.

حلول طبية

تختلف طريقة التخلص من اللون الداكن للشفاه باختلاف السبب، وتؤكد «عصام» أن الناتج عن أسباب وراثية يصعب علاجه لأن طبيعة الجسم تكون خلايا تصبغية في هذا المكان، مشيرة إلى أنه يصاحبه اسمرار في اللثة أو الغشاء المخاطي للشفاه (الشفاه من الداخل)، ورغم ذلك من الممكن اللجوء في هذه الحالة إلى التقشير الكيميائي بنسب معينة، لكن المشكلة أن نتائجه تستمر لفترة قصيرة (6 شهور فقط).

تتابع «عصام» أن تصبغات الشفاه الناتجة عن أمراض عضوية تتحسن بعلاج المرض المسبب لها، أما المرتبطة بأسباب خارجية فلا بد من وقفها، كالتعرض للشمس دون استخدام مرطب شفاه مضاد لها مثلًا، فضلًا عن امكانية اللجوء لأحد الوسائل التالية:

– الميزوثيرابي: يساعد على التخلص من التصبغات الموجودة في الشفاه، ويجعلها أكثر نضارة.

– البلازما «PRP»: يعطي الشفاه اللون الوردي، ويجعلها تبدو أكثر امتلاء.

– الليزر وتحديدًا النوع المخصص للتصبغات: يعطي الشفاه لون وردي ولكنه لا يجعلها تبدو أكثر انتفاخًا كالبلازما.

في الأغلب يجب إجراء من 4 لـ6 جلسات بالنسبة لأي من الوسائل السابقة، بواقع جلسة كل أسبوعين إلى 3 أسابيع.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة